النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كتاب الدعاء المستجاب

  1. #1
    .:: مشرف ::.
    .: المنتدى الإسلامي :.
    أحمد بن علي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات : 765
    معدل التقييم : 16
    Array

    كتاب الدعاء المستجاب


    ذهبت بالأمس إلى المكتبة بعد صلاة العشاء للبحث عن كتيبات باللغة العربية مناسبة لمسلمة جديدة لمرأة من الجنسية العربية أسلمت وأثنا البحث وجدت كتيب بعنوان الدعاء المستجاب من الحديث والكتاب جمع وترتيب أحمد عبد الجواد قرأه فضيلة شيخ الأزهر السابق الدكتور عبد الحليم محمود وقرأه أربعة من مشايخ الجامعة الإسلامية ودار الحديث
    وهو من الورق المتوسط عدد صفحاته (126) صفحة حوى على قرابة مائة حديث ضعيف وموضوع حسب قراتي فيه وأذكار يومية بدعية وغيرها من المخالفات 0الشرعية الأخرى ويكفي ما قاله الإمام ابن باز فيه حيث نقلت من موقعه الفتاوى التالية :



    كتاب الدعاء المستجاب
    هناك بعض الكتب الخاصة بالأذكار والأدعية الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، منها مثلاً كتاب "الدعاء المستجاب"، وقد وجدت فيه أدعية لكل يوم من أيام الأسبوع، فهناك أدعية وأذكار ليوم الجمعة، وأخرى ليوم السبت، وهكذا. فهل الالتزام بهذه الأذكار بدعة أم هو من السنة؟

    هذا كتاب غير معتمد، وصاحبه حاطب ليل يجمع الغث والسمين، والصحيح والضعيف والموضوع فلا يعتمد عليه، ولا يجوز أن يخصص أي يوم أو أي ليلة بشيء إلا بدليل عن المعصوم عليه الصلاة والسلام.
    فهذا الكتاب لا يعتمد عليه، ولكن تراجع الكتب الأخرى، فما ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام من أذكار أو أدعية تقال في الصباح أو المساء شرع ذلك، وما لا فلا.
    وأما كتاب: "الدعاء المستجاب" فلا يعتمد عليه؛ لأن صاحبه ليس بأهل ذلك؛ لأنه كما قلنا: يجمع بين الغث والسمين، والصحيح والضعيف والموضوع. وقد كتبنا في ذلك رسالة سميناها: "تحفة الأخيار ببيان جملة نافعة مما ورد في الكتاب والسنة من الأدعية والأذكار"، فراجعها إن شئت.

    فتاوى نور على الدرب الجزء الأول

    أيضاً تسأل عن كتاب: (الدعاء المستجاب, ودعاء الرسول -صلى الله عليه وسلم)؟

    كتاب الدعاء المستجاب كتاب فيه أحاديث ضعيفة وموضوعة لا ننصح به, بل ننصح بتركه وعدم الالتفاف عليه. جزاكم الله خيراً.
    هناك بعض الكتب الخاصة بالأذكار والأدعية الواردة عن رسول -صلى الله عليه وسلم-، منها مثلاً: كتاب الدعاء المستجاب، وقد وجدت فيه أدعية لكل يوم من أيام الأسبوع، فهناك أدعية وأذكار ليوم الجمعة، وأخرى ليوم السبت وهكذا، فهل الالتزام بهذه الأذكار بدعة أم هو من السنة؟

    هذا كتاب غير معتمد وصاحبه حاطب ليل، يجمع الغث والسمين والصحيح والضعيف والموضوع فلا يعتمد عليه، ولا يجوز أن يخصص أي يوم أو أي ليلة بشيء إلا بدليل عن المعصوم -عليه الصلاة السلام-، فالكتاب هذا لا يعتمد عليه، ولكن تراجع الكتب الأخرى فما ثبت عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- من أذكار الصباح أو المساء، أو أدعية تقال في الصباح والمساء شرع ذلك، وما لا فلا، أما هذا الكتاب -الدعاء المستجاب- فلا يعتمد عليه لأن صاحبه ليس بأهلاً لذلك، ولأنه يجمع بين الغث والسمين والصحيح والضعيف والموضوع، فلا يعتمد على هذا الكتاب.
    يستفسر عن كتاب: (الدعاء المستجاب) في الحديث والكتاب -يقول:- ورد فيه مجموعة من الأحاديث وأورد هذا الحديث الذي ذكرتم عنه, ويقول أيضاً: ورد هذا الحديث, قال النبي- صلى الله عليه وسلم-: (من قلم أظافره يوم الجمعة وقي من السوء مثلها)؟

    هذا الكتاب لا يعتمد عليه، لأنه يروي الغث والسمين، لا يعتمد عليه.
    دائماً أدعو وأقرأ من كتاب الدعاء المستجاب, والذي توجد فيه أوراد يومية, وتبدأ كالتالي: ورد يوم الجمعة, ورد يوم السبت, فقالوا لي بعض الزملاء: إن هذا بدعة! فهل هذا صحيح؟

    التخصيص نعم، لا أصل له، أوراد الصباح والمساء مشتركة بين الأيام والليالي، ما في شيء يخص الجمعة ويخص كذا ويخص كذا وكذا، المشروع للمؤمن الإتيان بأذكار الصباح والمساء في جميع الأيام والليالي على ما جاء في الأحاديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم- مع الإكثار من ذكر الله والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار والدعاء بين الأذان والإقامة، في الصبح والأذان والإقامة في المغرب، وفي بقية الصلوات، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد) فيدعو الإنسان بين الأذان والإقامة ويكثر من الأذكار والدعوات في الصباح والمساء، ولا سيما الواردة، يراجع كتب الأذكار في الصباح والمساء مثل الأذكار للنووي والترغيب والترهيب للمنذري، وكتابي الذي ألفته في هذا: تحفة الأخيار في جملة من الأدعية والأذكار الوردة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وما أشبهها من الكتب، كتب الحديث على العموم، قد أفرد في هذا أبواب، فالإنسان يراجع في هذه الكتب ويستفيد منها ويأتي بما تيسر.


    ما صحة حديث: ((اثنتا عشر ركعة تصليها من الليل والنهار....))؟
    سائلة تقول: إنها معذبة... لها سؤال لقد روي عن رسول اله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((اثنتا عشر ركعة تصليها من الليل أو النهار وتتشهد بين كل ركعتين، فإذا تشهدت في آخر صلاتك فاثن على الله عز وجل، وصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم، واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات، وآية الكرسي سبع مرات، وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات، ثم قال: اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلمتك التامة، ثم سل حاجتك، ثم ارفع رأسك ثم سلم يميناً وشمالاً ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيجابون)) رواه الحاكم، وقال: قال أحمد بن حرب قد جربته فوجدته حقاً، وقال إبراهيم بن علي الديبلي: قد جربته فوجدته حقاً، وقال أبو زكريا: قد جربته فوجدته حقاً، قال الحاكم، قد جربته فوجدته حقاً، تفرد به عامر بن خداش وهو ثقة مأمون، قال المصنف عامر: هذا شيخنا أبو الحسين هو نيسابوري صاحب مناكير، وقد تفرد به عمر بن هارون البلخي وهو متروك منهم أثنى عليه ابن مهدي وحده فيما أعلم انتهى. والسؤال هل هذا الحديث صحيح فإني معذبة للشك فيه؟

    بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على رسوله الأمين وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين أما بعد:
    فإن هذا الحديث ليس بصحيح بل هو موضوع ومكذوب على الرسول عليه الصلاة والسلام، وقد نبهنا على ذلك من مدة طويلة، وكان صاحب كتاب (الدعاء المستجاب) قد ذكره في كتابه وهو كتاب لا يجوز الاعتماد عليه وصاحبه ليس من أهل العلم؛ ولهذا نبهنا على هذا من مدة طويلة، وبيَّنا أن هذا الكتاب لا يجوز الاعتماد عليه وأن هذا الحديث موضوع، وقد كتبنا ما أتمَّ الله في ذلك.
    فيجب تنبيه القراء على كذب هذا الخبر وعلى عدم الاعتماد على هذا الكتاب، وهو كتاب الدعاء المستجاب؛ لما فيه من الأحاديث الضعيفة والموضوعة، ولا ينبغي لأحد أن يظن أن هذا الحديث صحيح، بل هو مكذوب وليس بصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن القراءة في الركوع والسجود، وهذا فيه قراءة في الركوع والسجود، وعمر بن هارون الراوي كذاب لا يعتمد على روايته، وهكذا من قبله عامر بن خداش، المقصود: أن الحديث موضوع ومكذوب لا يعتمد عليه، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من صلّى ثنتي عشر ركعة بنا الله له بيتاً في الجنة))، ثم بينها في رواية الترمذي رحمه الله قال: ((أربعاً قبل الظهر وثنتين بعدها وثنتين بعد المغرب وثنتين بعد العشاء وثنتين قبل صلاة الصبح))
    [1]، وهذه الرواتب التي كان يحافظ عليها النبي صلى الله عليه وسلم، ومن حافظ عليها بنا الله له بيتاً في الجنة، يصلي أربعاً قبل الظهر بتسليمتين، وثنتين بعدها، وثنتين بعد المغرب، وثنتين بعد صلاة العشاء، وثنتين قبل صلاة الصبح. هؤلاء الركعات هي التي شرعها الله عز وجل، ورتَّب عليها ما رتَّب من الخير العظيم.
    أما هذه الركعات التي جاءت في حديث عمر بن هارون عند الحاكم فقد عرفت أيتها السائلة أنه حديث موضوع مكذوب، ولا ينبغي لك أن تكوني معذبة، بل كوني مطمئنة، اتقي الله وراقبي الله واعملي بشرع الله ودعي عنك الوساوس والتعلق بالأحاديث الموضوعة والمكذوبة والضعيفة، ففي ما شرع الله كفاية وغنية، أما ما ابتدعه الناس وما كذبه بعض الناس فيجب الحذر منه، والتمسك بالدين ليس بعذاب، بل التمسك بالدين هو الراحة وهو الطمأنينة وهو الخير العظيم المعجل وفي الآخرة أعظم وأعظم؛ لأن الراحة في الآخرة هي أكبر وهي الفوز العظيم. فلا ينبغي أن تكوني معذبة، بل كوني مطمئنة وكوني مرتاحة بفعل ما شرع الله وترك ما حرم الله، والإكثار من ذكر الله وتسبيحه وتهليله واستغفاره والتوبة إليه، وأبشري بالخير، ودعي عنك الوساوس والتحرج الذي يوقعك في التعذيب والتعب، ولكن اشرحي صدرك لدين الله وتمسكي بشرع الله، وأكثري من قراءة القرآن، ومن ذكر الله وستبيحه وتحميده واستغفاره والتوبة إليه، واعملي بما شعر الله من العبادات، وأبشري بالخير وأبشري بالراحة والسعادة في الدنيا والآخرة والسعادة والراحة في الآخرة أكبر، رزقني الله وإياك الاستقامة والبصيرة في الدين مع حسن الختام.
    [1] أخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين، باب فضل السنن الراتبة قبل الفرائض وبعدها برقم 728 والترمذي في كتاب الصلاة، باب ما جاء فيمن صلّى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة برقم 414.

    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد السادس والعشرون



    لقد جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذا الحديث يقول: عن ابن مسعود -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (اثنتي عشرة ركعة تصليهن من ليل ونهار، وتتشهد بين كل ركعتين، فإذا تشهدت في آخر صلاتك فاثني على الله -عز وجل-، وصلِّ على النبي -صلى الله عليه وسلم-، واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات، وآية الكرسي سبع مرات، وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات، ثم قل: اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك، ومنتهى الرحمة من كتابك، واسمك الأعظم، وجدك الأعلى، وكلماتك التامة، ثم سل حاجتك ثم ارفع رأسك ثم سلم يميناً وشمالاً، ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيجابون) رواه الحاكم وقال: قال أحمد بن حرب: قد جربته فوجدته حقاً، وقال إبراهيم بن علي الديبي: قد جربته فوجدته حقاً، وقال أبو زكريا: قد جربته فوجدته حقاً، قال الحاكم: قد جربته فوجدته حقاً، تفرد به عامر بن خداش وهو ثقة مأمون، قال المصنف عامر هذا قال شيخنا أبو الحسن: هو نيسابوري صاحب مناكير، وقد تفرد به عن عمر بن هارون البلخي وهو متروك متهم، أثنى عليه ابن مهدي وحده فيما أعلم، والسؤال هو: هل هذا الحديث صحيح، وإذا كان الحديث صحيحاً -سماحة الشيخ-

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه، أما بعد: هذا الحديث ليس بصحيح، بل هو موضوع ومكذوب على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وقد نبهنا على ذلك من مدة طويلة، وكان صاحب كتاب الدعاء المستجاب قد ذكره في كتابه، وهو كتابٌ لا يجوز الاعتماد عليه، وصاحبه ليس من أهل العلم، ولهذا نبهنا على هذا لمدة أشهر بل لأكثر من سنة أن هذا الكتاب لا يجوز الاعتماد عليه، وأن هذا الحديث موضوع وقد كتبنا فيما قسم الله من ذلك، فيجب التنبه للقراء على هذا الخبر، وعلى هذا الكتاب، وأن الكتاب هذا لا يعتمد، وهو كتاب الدعاء المستجاب بما فيه من الأحاديث الضعيفة والموضوعة، ولا ينبغي -أيضا- أن يظن أن هذا الحديث صحيح، بل هو مكذوب وليس بصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه نهى عن القراءة في الركوع والسجود، وهذا فيه قراءة في الركوع والسجود، وعمر بن هارون الراوي كذاب لا يعتمد على روايته، وهكذا من قبله عامر بن خداش، فالمقصود أن الحديث موضوع مكذوب لا يعتمد عليه، وقد ثبت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (من صلّى اثنتي عشرة ركعة بنى الله له بيتاً في الجنة)، ثم بينها في رواية سعيد -رحمه الله-، قال: (أربعاً قبل الظهر وثنتين بعدها، وثنتين بعد المغرب وثنتين بعد العشاء وثنتين قبل صلاة الصبح)، وهذ الرواتب التي كان يحافظ عليها النبي -صلى الله عليه وسلم-، فمن حافظ عليها بنى الله له بيتاً في الجنة، يصلي أربعاً قبل الظهر تسليمتين، واثنتين بعدها، واثنتين بعد المغرب واثنتين بعد صلاة العشاء، واثنتين قبل صلاة الصبح. هؤلاء الركعات هي التي شرعها الله -عز وجل-، ورتب عليها ما رتب من الخير العظيم، أما هذه الركعات التي في حديث الحاكم هذا، وفي رواية عمر بن هارون فقد عرفت أيها السائلة أنه موضوع مكذوب. ولا ينبغي لك أن تكوني معذبة، بل كوني مطمئنة فاتق الله وراقبي الله، واعملي بشرع الله، ودعي عنك الوساوس والتعلق بالأحاديث الموضوعة والمكذوبة والضعيفة، ففيما شرع الله كفاية وغنية عما ابتدعه الناس، وعما كذبه الناس، والتمسك بالدين ليس بعذاب، التمسك بالدين هو الراحة وهو الطمأنية وهو الخير العظيم المعجل، وفي الآخرة أعظم وأعظم، الراحة في الآخرة أكبر وأعظم، فلا ينبغي أن تكوني معذبة، بل كوني مطمئنة وكوني مرتاحة بفعل ما شرع الله وترك ما حرم الله، والإكثار من ذكر الله وتسبيحه وتهليله واستغفاره والتوبة إليه، وأبشري بالخير، ودعي عنك الوساوس والتحرج الذي يوقعك في التعذيب والتعب، ولكن اشرحي صدرك بدين الله، وتمسكي بشرع الله، وأكثري من قراءة القرآن ومن ذكر الله وتسبيحه وتحميده واستغفاره والتوبة إليه، واعملي بما شرع الله من العبادات وأبشري بالخير، وأبشري بالراحة في الدنيا والسعادة في الدنيا والسعادة والراحة في الآخرة أكبر، رزقني الله وإياك للاستقامة والبصيرة في الدين. إذن الأسئلة المترتبة على هذا الحديث لا لزوم لها، طالما أنه غير صحيح. لاغية، نعم.

    نور على الدرب لسماحة العلامة عبد الزيز بن باز رحمه الله



    Facebook Comments - تواصل معنا


  2. #2
    .:: مشرف سابق ::.

    تاريخ التسجيل : Mar 2007
    المشاركات : 1,419
    معدل التقييم : 19
    Array
    الصارخ غير متواجد حالياً

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    فعلاً لقد كثرت البدع في هذا الوقت
    والغريب كيف المكتبه تبيع مثل هذه الكتب
    او لايهمها الا الربح المادي فقط

    بارك الله فيك اخي احمد
    كان بودي ان تنصح صاحب المكتبه
    اسأل الله ا ان لايحرمك الأجر والثواب

    محبك في الله / الصارخ

    التوقيع
    فلا تحاولوا يابنو علمان اللعب بالنار

  3. #3
    .:: مشرف ::.
    .: المنتدى الإسلامي :.

    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات : 765
    معدل التقييم : 16
    Array
    أحمد بن علي غير متواجد حالياً

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصارخ مشاهدة المشاركة
    فعلاً لقد كثرت البدع في هذا الوقت
    والغريب كيف المكتبه تبيع مثل هذه الكتب
    او لايهمها الا الربح المادي فقط

    بارك الله فيك اخي احمد
    كان بودي ان تنصح صاحب المكتبه
    اسأل الله ا ان لايحرمك الأجر والثواب

    محبك في الله / الصارخ
    بوركت أخي واحبك الله الذي أحببتني فيه
    الواجب من الجهات المسؤولة عدم إدخال مثل هذه الكتب
    في البلاد وأنا لم أكن أعلم أنه يحوي على هذا العدد من الأحاديث الغير صحيحة
    وبعد القرآة وجمع كلام أبن باز سوف أقوم بتوزيعها على المكتبات الموجودة في المنطقة


  4. #4
    .:: عضو جديد ::.

    تاريخ التسجيل : Feb 2010
    المشاركات : 1
    معدل التقييم : 0
    Array
    سرابيلا غير متواجد حالياً

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    مشكور اخى الكريم


  5. #5
    .:: عضو ماسي ::.

    تاريخ التسجيل : May 2009
    الدولة : هنـــا
    المشاركات : 3,174
    معدل التقييم : 20
    Array
    فاقهم غير متواجد حالياً

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    رد: كتاب الدعاء المستجاب

    جزاكَ اللهُ خيراً

    التوقيع
    إن شئت أن تـبني بنــاء شـامـخـاً *** يلـزم لـذا البنيـــــــان أُسٌ راســـــــخُ

    إن البـــناء هو الكمـــــالُ وأســــ *** ــهُ الصخـري فهـو الاتضــاعُ البــاذخُ

    تواضع لـرب العرش علـك ترفعُ *** فمـا خـاب عبدٌ للـمهــيمـن يخـــضــعُ




    أس : أساس .
    راسـخ : ثابت .
    الاتضاع : التواضع.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-08-2011, 10:08 PM
  2. كتاب الدعاء المستجاب
    بواسطة فتى ظبيان في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 06-10-2009, 03:17 AM
  3. الدعاء كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-11-2006, 05:13 PM
  4. سلاح المؤمن في الدعاء والذكر كتاب الكتروني رائع
    بواسطة عادل محمد في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-06-2006, 01:33 AM
  5. الادعيه المستجاب الصحيحه
    بواسطة اسير الشوق في المنتدى المنتدى الاسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-08-2005, 12:51 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •